عشــاق ليــــالي الـقمـر
حيـاك في منتـداك! ادخل فورا أو .. سجل! وتصفح على مهلك.. وحاول ان تساهم لا تبخل وترحل دون ان تؤانسنا بمرئياتك! وهذي الزيارة مشكـورة! لكن لا تنسانا وعـاود، ولا تطــول! لانه في كل يوم جديد أكيد!! وحـيــــاك!

عشــاق ليــــالي الـقمـر

الحياة والانسان، خواطر ومشاعر ومعاناة! قد تحولها مخيلة المبدع الى.. لوحة عجيبة! مرسومة بريشــته أو بقـلمه بحروف سحرية تسطر لـنا .. رويـة أو .. حكاية مثـيرة أو .. بـأحـلى قصــيدة!
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  بحـثبحـث    
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» رسالة ترحيب بأبو سجا
الأحد ديسمبر 24, 2017 10:20 pm من طرف الساهي ابراهيم

»  رسالة من رؤية معاصر محاصر!
الأحد ديسمبر 24, 2017 10:15 pm من طرف الساهي ابراهيم

» ابو سجا يعود
الأربعاء أغسطس 09, 2017 7:26 am من طرف ابو سجا

» يا عيني لا للدمع
الجمعة يونيو 23, 2017 12:06 pm من طرف عاشق ليالي القمر

» الرؤية في زمن الطيبين أحلى!
الأحد فبراير 19, 2017 5:04 am من طرف ابو سجا

» أنا فقدت الرؤية بسبب ..
الأحد فبراير 19, 2017 4:24 am من طرف ابو سجا

» اليوم الرياض على اسمها
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:41 am من طرف ابو سجا

» هي كذا الحياة وبغير ما تحلا
الثلاثاء فبراير 14, 2017 11:53 pm من طرف ابو سجا

» مكانك بدونك موحش
الخميس ديسمبر 15, 2016 12:41 pm من طرف الساهي ابراهيم

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط عشــاق ليــــالي الـقمـر على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ابو سجا
 
عاشق ليالي القمر
 
الساهي ابراهيم
 
ورده مجروحه
 
مبسوطه
 
شمعه سهرانه
 
بنت افكاري
 
كازانوفا جده
 
د.ابراهيم جاسر
 
بدر عبدالله الغلث
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
بسببك وبعض الناس!! لا يشق لي غبار!!
ما فيه غرفة دردشة؟؟
بداية المشاركة: أبأسألكم بس من غيــر زعــل!
عقيد والا تعقيد؟؟
الليل الطويل!
الرائد الاول!
رسالة لمصر بالخبر!
شيء عن جديد عاشق!
رحلة بالغيب
ألف ونِعم عليك! ومبروك!!
راحــة الارواح
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 الحكاية 4- " المرسيدس السوداء"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الساهي ابراهيم
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

مُساهمةموضوع: الحكاية 4- " المرسيدس السوداء"    الإثنين أبريل 16, 2012 6:14 pm




[size=24] - المرسيدس السوداء

وفي مكان غير بعيـد عن" بيتنـا" ولكن في داخل حارتنا الشعبية كان يتقدمه على بعـد خطوة واحدة اثنان من خاصة رجاله، أحدهما عن يمينه والآخر عن يساره، وبنفس السرعـة والمسافة خلفهما آخران وينتظم معهم في السير الشخص الخامس بنفس المسافة في مكان متوسط خلف الرجل المهم مباشرة وكان مثلهم يكثر من الالتفات يمنـة ويسرة ولكنها الى الخلف ، وجميعهم متشابهون تقريبا بالضخامة والشكل مع شديدة الأناقـة في اللبس، وفي الحماس! وهم يرتدون ملابس صوفية بألوان داكنة وعلى أكتافهم عباءات عربية باللون الأسود من النوع المسى "البشت الملكي الفاخر"، وأصبحوا يشكلون في تنظيم مسيرهم هذا شكل "البوغ البـشري" سـار في داخله الرجل المهم بخطوات هادئـة حتى وقف على آخر عتبـة خارج مسجد الحــارة الكبير، ووقف لثواني داخل البوغ العازل قبل أن يرفع رأسه لينظر للأمام لأول مرة ودون التفات لأي جهة أخرى، وكان حقا متلألئا كالدرة أو ألماسة متوهجة بملابسه الناصعة البياض وبنـفس اللون "البشت الملكي" بحواشيه العريضة اللامعة بالمطرزات الذهبيـة البراقـة حتى لا تكاد تميز معالم وجهـه الشديد البياض أيضا من خلال الغترة البيضاء ليؤلف معها هالة مبـهرة البريق لولا نظارته السوداء التي كانت تحمي وتخفي عينيه وخط شاربيه الفاحم السواد وكأنه تذكر مالهما من أهمية ومهام قادمة فراح يربت عليهما بطرف سبابة يده اليـسرى ويواسيهما ويهذبهما وترك التالي لبقية الأصابع في الاعداد والتنسيق مع شفتيه "وشدقيه" للقيام بمهام توزيع الابتسامات في مكان آخر عما قليل حيث نبه اليـد الأخرى لواجبها بالحرص على استمرار الشد لإنزال القميص ومنعـه من الانسحاب زحفا لأعلى عن سطح الكرش البـارزة، وبالتالي الحـد من تكتله فوق الصـدر ومنه الضبط والتقليل قـدر الامكان من الانحسار الفاضح لأسفل الثوب وألا تغفل حتى أثناء قيامها بواجبها التالي باستقبال الـقبلات مهما كثرت أعداد المستقبلين! وفي نفس اللحظات كان رجـلا المقدمـة تمكنا بنجاح من فرض زيـادة مساحة الـعزل على الجانبـين بمد كل ذراع ولأقـصى مداها في كل جانب وهم يصدرون همهمة مخيفـة برغم أنها بكلمات غير مفهومة! وما أن توقف السائق بالسيارة "المرسيدس السوداء اللامعة" حتى انطلق نحوها الرجلان مسرعين ليفتح أحـدهما باب المرسيـدس بينما تمركز الآخر في الجانب المقـابل وهما يمدان هـذه المرة بكلا الذراعين لتوسيع منطقة العزل مع الاستمراروالزيـادة في طبقـة الهمهمة الغـير مفهومة وفي وقت كلمح الـبصر كان قـد أحتل مكانهما على الأعتـاب الرجلان الخلفيـان وبسرعـة أنطلقا بالبوغ البشري وفيـه الرجـل المهم ليـتـم في الثـواني التالية الالتحام الكامل رأس البوغ أو برجـلي المقـدمة وباب المرسيدس السوداء اللامعة، وبهذا اكتملت مهام العزل وبالنجاح التام في توارى الرجل المـهم داخل سيارته المرسيدس السوداء اللامعة وخلف الزجـاج"المظلل" والشديد العزل! وليتراءى فيها للناس متألـقا كالبـدر في سمـاء ليـلة شتـوية صافية، ولكن!
ولسوء حـظ البـعض- وعشق النحس لهم ولأهلهم فقد حرص على أن يرفلوا ويتمرغوا بالمزيد في بيـد التعس- وجعلهم يحظـون بعـدم تمكنهم من رؤية ذلك الرجل المهم "المنتظر"! وهو يتوهج في بوغه وبالمشهد الباهر وهو داخل "المرسيدس السوداء اللامعـة"!
لأنه حين توقف الرجل المهم على آخر أعتاب المسجد كان بعضهم في الجانب المعزول الذي عن يمينه!
حيث جلست فيه تلك المرأة السيئة الحظ بعبـاءتها النظيفة وان كانت متهرئـة وفي حجرها رضيعة، وقد وضعت لها في المرضعة محـلولا أسودا، وسيكون حسنا ان كان منتميا لأحد فصائل الشاي! بيـنما تلتصق بالأم طفلتها الأخرى وكانت تجاهـد في حجب أو اخفاء نفسها عن الناس باغماض عينيـها وتحاول بكل وسيلة أن تواري نـظراتها عن الآخرين! ربما حرجا بسبب جلوسها أمام هذه الحشود وفي هـذا المكان أو خجلا من رؤيتـهم لها وهي ترتدي تلك الثياب الممزقة! وهي كطفلة تود أن تكون دوما جميلة وأن لا يراها الناس الا جميلة! لكنها والحق يقال: لم تكن عاريـة من الثياب تماما..
طما كان على الجانب المعزول من الجهة الأخرى شيخ كفيف يقتعد الأرض وعصاه الغليظة الى جواره، وقـد كسا الشعر الناصع جميع وجهه في كل مكان، لربما لم يجد حلاقـا مغامرا يقبل بـه زبونا في محلـه الأنيق، ولا ذاك الجريئ الذي يتجاسر فيلمس أو يتهور بلمس شعره ليهـذبه!
وربما أنـه لم يجـد أنفع مكانا لتبديـد ثروة ثمن الحلاقـة الا في ملء بطون عـدد من الأطفال بالـزاد! ومن يدري؟ بأنه كان فعلا يسـد جوعهم بـهذا الثمن ولعشرة أيـام متتالية وبخـبز ساخن وطازج؟
وهناك منحوس آخر لم تسعد عيناه برؤية الرجل الهام مع أنه كان يقف غـير بعيـد عنه وعلى مسافة قصيرة جدا، وللأسف! خرج عن التغطية! مع أنه رجل نظيف جدا وحسن الملبس! وكان يقف وهـو يكـاد يسقط من احساسه بالهـوان ويده تحمل ورقـة؟
ولم يعرف حتى الآن ان كانت فاتـورة كهرباء ثقيلة، أطفأت كل احساس بالسعادة في بيته! أو هي أمر تنفيذي رسمي بإخـلاء المسكن، لـثبوت عدم قـدرته على السداد، وأيضا!
ولم يتنـبه أحـد بأنـه غـادر المكان بـحسرة أنـه لم يحـظ برؤيـة وهج "المرسيدس السوداء اللامعة"! وانـه حين عزم على المسـير أنـزل من يـده رجله الأخـرى ليـمشي عليها! وانه كان يحملها معه طوال الوقت! وللأسف!!
انـه ودوما سوء حظ هؤلاء وأمثالهم، وهم كالعادة لم يسعوا لـرؤيـة الأضـواء الجميلة المتوهجة حول ذلك الرجل المهم! لانهم لـم يستحقوا ذلك! فلن يتمكنوا من رؤيتـها، وهو لم ولن يتمكن من رؤيتهم!
لأنهم ودائما سيكونون خارج التغطـية![/
size]
****



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsahi-6.forumarabia.com
 
الحكاية 4- " المرسيدس السوداء"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشــاق ليــــالي الـقمـر :: الروايــة والديــوان :: القصص : " الحكايات المسرحية"-
انتقل الى: